أخبار داخلية

السبت في ٢٤ ديسمبر – حضرت قوة انجليزية امس الى منزل سعد باشا واخذته في سيارة الى جهة العباسية و ذلك بعد ما ابي أن يبرح منزله من تلقاء نفسه الى محل سكنه في الريف. نشر امر عسكري منع كل من عنده نقود أو ودائع لحساب سعد باشا وأصحابه من أن يدفع اليهم شيئا منها.
الاثنين في ۲۹ منه – قبلت استقالة الوزارة العدلية.
احتج اعضاء الوفد المصري والعلماء والمحامون والتجار والمهندسون والحزب الديمقراطي وغيرهم على اعتقال سعد باشا و بدأ اضراب جميع طبقات الامة مدة معينة اظهارا لاحتجاجهم وعطفا على القضية المصرية.
سفرت السلطة العسكرية اصحاب سعد باشا بعد ما ابوا التعهد بعدم الاشتغال بالسياسة ما عدا الأستاذ امين عز العرب فانه سافر إلى عزبته و کذلك صادق بك حنين فانه بقي في الزيتون و جعفر فخري بك فانه مقيم في حلوان اضرب موظفو بعض الوزارات ثم عادوا الى اعمالهم.