فرقة الكشافة يسعفون جريحا

أرسل الينا احد قراء اللطائف في الاسكندرية هذه الصورة لأفراد فرقة الكشافة فيها يسعفون جريحا ومعها تفصيل الحادثة كما يأتي . كانت فرقة سمو الأمير عمر طوسون باشا قائمة برحلة في جهة المعمورة بأبي قير مدة اربعة ايام وبعد الانتهاء من الرحلة وفي اثناء رجوعها إلى الاسكندرية اذا بسيارة قادمة في جهة المحطة قد صدمت رجلا وطنيا يدعى السيد حسن رزق فمرت عجلاتها على ظهره ثم دحرجته إلى مصرف صغير على قارعة الطريق وشاهد الحادثة جاویش الفرقة طه افندي حافظ فبلغها بالحال لقومندان الفرقة احمد افندي نبيه فصفر صفارة الخطر وفي الحال اسرع افراد قسم الطب من فرقة محمد على نمرة ۸ إلى الجريح المسكين فوجدوه باسوأ حال ملطخا بالوحل ومغمى عليه فعالجوه وظلوا يعتنون به ثلاث ساعات ونقلوه الى منزله وضمدوا جروحه. وقد كان لعملهم هذا اجمل وقع في نفوس اهالي المعمورة لما بدا من همتهم ومروءتهم فوقفوا يهتفون لهم وهم راجعون ويدعون لسمو الأمير الجليل عمر طوسون الكشاف الاعظم ولافراد فرقته البواسل و قومندانها الهمام واللطائف تهتم باثبات صور فرق الكشافة في اثناء قيامها برحلات ومناورات واعمال اسعاف بشرط ان تكون واضحة متقنة التصوير ويجدر بكل فرقة ان يكون لها كشاف او اكثر مصور غاو يأخذ صور ومناظر الحركات المختلفة والاماكن التي تزروها فرقته وفي آخر كل سنة نجمع الصور في البوم يظل کتاريخ مصور لاعمال الكشافة.